الأنشطة
  • Register
الثلاثاء، 01 جمادى الأولى 1443
الموافق لـ : 07 دجنبر 2021
 
4 2

 تنصيب الدكتور سعيد بنبشير رئيسا للمجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة، خلفا للمرحوم الدكتور أحمد رمزي. 
 تفضل مولانا أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس حفظه الله فعين الدكتور سعيد بنبشير رئيسا للمجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة، خلفا للمرحوم الدكتور أحمد رمزي. 

وفد ماليزيا3 21 - Copie 17 - Copie

 

    في يوم الأربعاء 25 شتنبر 2013 م،
   زار مقر المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة الوفد المشارك في الدورة التكوينية التي نظمها بالرباط المعهد الدولي للوقف الإسلامي بماليزيا حول "إدارة الصناديق الاستثمارية" في الفترة الممتدة من 22 إلى 27 شتمبر 2013. 
    وقد تكون الوفد من الدكتور سامي الصلاحات، عضو مجلس إدارة المعهد، ومن مسؤولي المؤسسات الوقفية بعدد من الدول الإسلامية. 

وفد السنغال3 wafd11 wafd12

    في يوم الاثنين 10 ربيع الثاني 1434 (21 فبراير 2013 م)،
   زار المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة وفد من السنغال يتكون من مستشارين للوزير الأول السنغالي ومسؤولين وأطر بوزارة المالية بالسنغال وذلك للاطلاع على التجربة المغربية في الوقف. 
    وقد استقبل الوفد المذكور من قبل كل من السادة: 

 RAY0096 - Copie  RAY0077 - Copie  RAY0079 - Copie

  في يوم الاثنين 11 يونيو 2012 على الساعة الثالثة بعد الزوال،
 زار المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة السيد حمود محمد عباد وزير الأوقاف والإرشاد للجمهورية اليمنية الشقيقة، والوفد المرافق له المتكون من السادة: 

 RAY0206 - Copie  RAY0171  RAY0174 - Copie

  في يوم الاثنين 4 يونيو 2012 على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال،
زار المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة، السيد نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية للجمهورية التونسية مرفقا بكل من:

VISOTORS"

اليوم 28

الأمس 56

هذا الأسبوع 84

هذا الشهر 298

الكل 30307

CONTACTUS

location icon75 زنقة سبو٬ أكدال٬ الرباط - المغرب

PHONE ICON 50 26 27 37 5 212+

FAX ICON 55 26 27 37 5 212+

EMAIL ICON عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

joinus

يعدّ إحداث المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة ثاني تجربة يعرفها المغرب في مجال إسناد مهام مراقبة التدبير المالي للأوقاف العامة إلى مؤسسة مستقلة عن الوزارة الوصية، حيث كانت التجربة الأولى من خلال "المجلس الأعلى للأحباس" الذي أحدث بموجب الظهير الشريف الصادر بتاريخ 16 جمادى الثانية 1332 الموافق لتاريخ 12 ماي 1914.